تقنيات

“أفايا”: %90 من الخليجيين يعتمدون على التطبيقات لترتيب إقامتهم الفندقية

حسب استطلاع جديد أجرته الشركة

مضياف – أظهر استطلاع جديد أجرته شركة “أفايا”، تصاعد استخدام مواطني دول مجلس التعاون الخليجي للأدوات الرقمية لغرض تعزيز تجاربهم المعنية بالإقامة الفندقية.

وكشف الاستطلاع أن 89% من مواطني الخليج يستخدمون تطبيقات الهواتف الذكية الخاصة بالفنادق لأداء عدد من المهام المرتبطة بإقامتهم، في حين أكد ما يزيد عن 25% من المشاركين استخدامهم لنفس التطبيقات من أجل حجز غرفهم الفندقية.

وشمل الاستطلاع الذي أجري بالتعاون مع مؤسسة YouGov أكثر من 1,200 فرد من دول مجلس التعاون الخليجي، بهدف التعرف على توجهات المواطن الخليجي في ظل العالم الرقمي المتنامي الذي تعيشه المنطقة.

وحاز استخدام منافذ وكلاء السفر الرقمية كوسيلة للحجز المرتبة الأولى بنسبة 39%، كما أكد 37% من المشاركين استخدامهم للموقع الإلكتروني الخاص بالفندق، في حين أتت تطبيقات الهواتف الذكية الخاصة بالفنادق نفسها في المرتبة الثالثة من حيث الاستخدام لغرض الحجز وبنسبة 27%.

من جانب آخر، ما زالت مراكز الاتصال والتواصل عبر الإيميل إحدى الطرق المفضلة التي يستخدمها مواطنو المنطقة لحجز الغرف، حيث نالت كلتا الوسيلتين نسبة 20% كل على حدة.

وتصدر عامل سرعة تسجيل الدخول ضمن الفنادق المرتبة الأولى من حيث الأولوية بنسبة 31%، تلاه عامل سهولة استخدام التطبيق وعدم تعقيده في المرتبة الثانية بنسبة 15%، حيث ركزت محاور هذا الجانب حول الوصول إلى مرافق الترفيه كالنوادي الرياضية والمسابح والمطاعم وخدمات الرعاية بالأطفال.

وتتجه دول مجلس التعاون الخليجي إلى إنعاش دور قطاع السياحة ليكون إحدى الأدوات المساهمة في تعزيز استراتيجيات التنويع الاقتصادي، كما يرى الخبراء في هذا المجال أن هذا التوجه يجب أن يتماشى مع تطلعات العميل الرقمية عبر تبني حلول ترتقي بتجاربه إلى مستويات متقدمة.

وتؤكد نتائج الاستطلاع على ضرورة قيام الفنادق بتوفير تجارب عملاء متقدمة وعصرية، لما قد يتسبب به الإخلال بهذا العامل في فقدان الحصص السوقية وتدني الموارد المالية.

وقد أعرب 44% من المشاركين في الاستطلاع عن عدم استعدادهم إعطاء الفندق فرصة ثانية في حال تدني مستوى الخدمات. وذهب بعضهم إلى أبعد من ذلك، حيث أكد 34% من المشاركين نيتهم التعبير عن امتعاضهم عن مستويات الخدمة عبر مشاركة مراجعاتهم السلبية في أحد مواقع التوصيات المعنية بالفنادق، في حين اكتفى 37% بالإشارة إلى نيتهم رفع شكوى للإدارة.

وفي معرض تعليقه على نتائج الدراسة، قال فريدريك سبتي، نائب رئيس حلول قطاع الضيافة في “أفايا”:”يعتبر عامل توفير تجارب إقامة متقدمة وعصرية من أهم العوامل المساعدة على تمكين الفنادق والوجهات السياحية من اكتساب ميزات تنافسية حصرية، خاصةً أن هذا العامل يمس المحرك الرئيسي لقطاع السياحة والمتمثل بالعميل. ويوماً بعد يوم يتوقع منا العميل أن نطور له تجربة عصرية مواكبة لتطلعاته المتنامية. وبرأيي فإن الفجوة القائمة بين التجارب الرقمية والتجارب التقليدية تطرح للفنادق فرص هائلة داعمة لمكانتها في السوق، وقد لمسنا بعضها في هذه الدراسة، فالمسافرين يتطلعون أكثر لخيارات رقمية متكاملة وبسيطة تنمحهم قدرة الوصول إلى الخدمات والمعلومات”.

وأضاف: “يجب على مقدمي خدمات الضيافة أن يتفاعلوا مع ارتفاع معدل اعتماد البشر على التكنولوجيا عبر إيجاد أجهزة وخدمات أكثر ذكاء، مما يسهم في سد الفجوة بين الجانب الرقمي والجانب المادي”.

(العربية-نت)

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *