ثقافة وفنون

“الرومان العائدون” إلى الإسكندرية

المشروع يحمل اسم “حدوتة رومانية”، وهو عبارة عن خمسين صورة لمجموعة من الشباب والأطفال، وهم يسيرون في شوارع الإسكندرية مرتدين الزي الروماني. والهدف من الألبوم هو الانتقال بين الماضي والحاضر، والعبور بمدينة الإسكندرية عبر حقبتين من حقباتها التاريخية المختلفة.

ونُشرت الصور لأول مرة من خلال صفحة على موقع فيسبوك، يديرها المصوران هينار شريف وعادل عصام، اللذان نفذا المشروع. ولقي الألبوم إقبالا واسعا، إذ أعيد نشر الصور أكثر من 23 ألف مرة على موقع فيسبوك، بالإضافة إلى تعليق عشرات الآلاف من مستخدمي الموقع.

كلف المصوران المصمم أحمد عبدالله بوضع تصور لتصميم الملابس، ثم بدأت رحلة البحث عن عارضين بملامح رومانية، تناسب الهدف من المشروع. وتقول هينار شريف إن الفكرة هي التعبير عن حياة الرومان في “أرض تولد فيها الأساطير”. وتابعت: “خرج الرومان العائدون في رحلة من الماضي إلى الحاضر، في نفس المدينة…” “… ليجدوا أن كل شيء أصبح مختلفا!”.

وبحسب فكرة المشروع، أصيب الرومان العائدون بالحيرة والدهشة بسبب التغيير الذي وجدوا عليه مدينتهم. ويحاول الرومان العائدون الرجوع بمدينتهم إلى “أرض الأساطير” التي عهدوها من قبل. وبحسب هينار، كانت الإسكندرية “أرض الرومان”.

ويقول المصور عادل عصام إن المشروع نتاج جلسات تصوير استمرت لمدة 12 ساعة، في الشوارع والأزقة والأماكن السياحية في مدينة الإسكندرية.

ولقي المشروع استحسان مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي. ويأمل بعضهم أن يساهم في دعم السياحة في المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *