سياحة وسفر دولي

طوكيو تتجه لتحويل سفن الرحلات البحرية إلى فنادق أثناء أولمبياد ٢٠٢٠

طوكيو – أعلنت السلطات اليابانية عن عزمها على استخدام سفن الرحلات البحرية الخاصة بها كفنادق أثناء ألعاب أولمبياد ٢٠٢٠ الصيفي المرتقب بشدة.

و وفقًا لمصادر حكومية ذكرتها أخبار اليابان ، أن الحكومة اليابانية تبلي بلاءًا حسنًا في الوقت الحالي لتنفيذ هدفها و تحويل سفن الرحلات البحرية إلى فنادق. و سوف يتم تنفيذ هذا الابتكار في الألعاب الأولمبية و الألعاب البارالمبية في اليابان.

 و في الوقت الحالي ، فإن القوانين اليابانية لا تسمح لسفن الرحلات البحرية أن تبقى راسية لأكثر من خمسة عشر يومًا. و الاستثناء الوحيد كان في سفينة الملكة إليزابيث الثانية ، و التي كانت تضم ما يزيد عن ألف و خمسمائة فرد. و بقيت هكذا لخمسة و ستين يومًا أثناء عرض يوكوهاما الاستثنائي في عام ١٩٨٩.

 هناك عدة قضايا ترتبط بمشروع اليابان الجديد. فطواقم السفن إذا تحولوا إلى فريق عمل فندقي ، فإن ذلك يجعلهم يقعون خارج قواعد التشريع البحري. علاوة على ذلك ، فإن القوانين اليابانية لا تنظم الوجبات التي تقدم على متن السفن. تقديم هذا النوع من الخدمة يتطلب رخصة خاصة بموجب قانون الجمارك . ذكرت أخبار اليابان أنه في عام ٢٠١٦  ، وصل ٢٤ مليون زائر إلى اليابان. و تسبب هذا العدد في إشغال ٨٠٪ من فنادق طوكيو. و يتوقع وصول ٤٠ مليون شخص إلى اليابان في العام ٢٠٢٠ حيث تقام الألعاب الأولمبية. و لهذا فإن ” الفنادق العائمة ” سوف تفيد الصناعة بشكل كبير.

يستطيع ميناء طوكيو استضافة ما يقارب ألف شخص ، بينما يستطيع ميناء يوكوهاما استضافة ضعف هذا العدد. يمكن استخدام مينائي كاواساكي و كيسارازو إذا تم استيفاء بعض المتطلبات اللازمة.

الفنادق العائمة ليست طفرة جديدة . فقد استخدمتها فانكوفر لهذا الغرض أثناء أولمبياد  شتاء ٢٠١٠ ، و منذ ذلك الحين حتى أولمبياد ريو دي جانيرو العام الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *