سياحة وسفر عربي

4 سفن سياحية ترسو بيوم واحد في ميناء راشد

السفن العملاقة تحمل على ظهرها 21411 سائحاً

استقبل مرسى السفن السياحية في ميناء راشد أمس الأول، 4 سفن سياحية عملاقة وهي عايدة ستيلا، مين شيف 5، إم إس سي سبلينديدا، وكوستا ميدتيرينيا، وذلك تأكيداً على قدراته وجهوزية بنيته التحتية لاستيعاب نمو قطاع سياحة الرحلات البحرية في دبي، والذي يشهد تنامي عاماً تلو الآخر نحو استهداف مليون سائح بحري لدبي في العام 2020.

تحمل  21411 سائحا و طاقمها المكون من 3849 شخصا

وتعد هذه المرة الأولى التي يستقبل فيها المرسى أربع سفن سياحية في يوم واحد والتي تتخذ من دبي نقطة انطلاقة لرحلاتها السياحية، وقد رست هذه السفن وتحمل على ظهرها 21411 سائحا إلى جانب طاقمها المكون من 3849 شخصا مجتمعة في أوقات مختلفة خلال 24 ساعة.

نمو متزايد

وشهدت السياحة بسفن الرحلات البحرية نمواً قوياً في دبي، حيث ارتفع عدد الرحلات البحرية التي استقبلتها الإمارة في موسم 2016/‏2017 بنسبة 18% ليصل الى 157 رحلة مقابل 133 رحلة في موسم 2016/‏2015، وسجلت أعداد السياح بالرحلات البحرية نمواً بنسبة 15% لتصل الى 650 ألف سائح في موسم 2016/‏2017 مقابل 516.48 ألف سائح في موسم 2016/‏2015، وسط توقعات بأن يستمر هذا الزخم خلال الموسم السياحي الحالي.

المناعي:الطاقة الاستيعابية للمرسى تصل إلى 7 سفن عملاقة

وقال محمد المناعي الرئيس التنفيذي لمراسي “بي آند أو” الذراع التشغيلية لموانئ دبي العالمية في قطاع المراسي والمدير التنفيذي لميناء راشد: يؤكد نجاح مرسى السفن السياحية في ميناء راشد من استقبال أربع سفن سياحية في يوم واحد، قدرة ميناء راشد على استيعاب النمو المتوقع في سياحة الرحلات البحرية في دبي، والتي تشهد زيادة ملحوظة، مشيراً إلى أن الطاقة الاستيعابية للمرسى تصل إلى 7 سفن عملاقة.

وأوضح أن مشاريع التطور اللوجستي التي يشهدها الميناء تهدف إلى جذب الاستثمارات الأجنبية وتعزيز السياحة في دولة الإمارات بشكل عام وإمارة دبي بوجه خاص لما يحتويه من مميزات ترفيهية وإمكانات عالية، وبخاصة السياحة البحرية، حيث توفر محطة سفن الرحلات البحرية بالميناء أفضل مستويات الرفاهية والراحة وهي مجهزة بكافة الخدمات التي تضمن إسعاد السياح القادمين إلى دبي عبر الرحلات البحرية، لافتاً إلى أن المشروع الذي يتم تنفيذه حالياً لتطوير المرافق السياحية لميناء راشد يهدف لاستيعاب عدد أكبر من البواخر السياحية، وربط الموانئ الحالية بممرات مغلقة للمسافرين بتكنولوجيا حديثة متطورة لتحقيق الطاقة الاستيعابية القصوى مع مرونة وسهولة وصول المسافر إلى مبنى المسافرين.

(وكالات)

مقالات ذات صلة