سياحة وسفر دولي

السياحة المكسيكية بعد الزلزال

مكسيكو ستي – تساهم السياحة المكسيكية بنسبة 8.5٪ من الناتج المحلي الإجمالي وتولد أكثر من 9 ملايين وظيفة في البلاد. ويخشى من الزلزال الأخير أن يؤثر بشكل كبير على القطاع، حيث أن التقارير الأولى سلبية جدا.

قبل وقوع الزلزال، كانت نسبة إشغال الفنادق أكثر من 65٪ في مكسيكو سيتي. الآن، انخفض إلى 25٪ ومن المتوقع أن ينخفض إلى 10٪ في الأيام المقبلة. وفقا للسكان المحليين، سيما وأن أهم ما يميز مكسيكو سيتي الجذب سياحي.

لقد تم إلغاء بعض المناسبات والمؤتمرات في العاصمة مما سيؤثر بشكل كبير على أرقام السياحة المكسيكية. وتركز الجهود على إعادة رأس المال وإنعاشه.

يتوقع خبراء السفر ان تشهد أرقام السياحة المكسيكية انخفاضا كبيرا في الأسابيع المقبلة، مع العلم بأن انطلاق النسخة الثالثة من سباق الفورمولا 1  المكسيكي يجب أن يجري في نوفمبر مع الفورمولا 1. وقد حققت هذه السباقات في العام الماضي 12،000 مليون بيزو.

لقد كانت تهدف السلطات السياحية قبل وقوع الزلزال إلى تجاوز أرقام العام الماضى. والآن، سيكون نجاحا إذا تحقق رقم مماثل. وينطبق الشيء نفسه على السياحة في نهاية عام 2017 والربع الأول من عام 2018.

وإذ لا تمثل الأضرارالتي لحقت بالبنية التحتية للقطاع المشكلة الأهم فإن من بين 300 فندقا ذات جودة سياحية، تم اخلاء ستة فقط بسبب الاضرار. ويجري حاليا تقييم 15 فندقا آخر.

وفيما يتعلق بالسياحة المكسيكية، فإن المشكلة الرئيسية هي كيفية تصورأن مدينة مكسيكو التي تمكنت من وضع نفسها في قطاع السياحة التجارية، فضلا عن مركزها الثقافي النابض بالحياة. أما، فإن المشاعر الأولى التي تنتجها المدينة هي التضامن والتعاطف بسبب الأوقات الصعبة التي يمر بها الناس. السكان ليسوا في مزاج لإظهار استضافتهم للزوار.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *